إستعادة المكان

Skavsta flygplats ankomstterminalen
En icke-plats: Skavsta flygplats, ankomstterminalen. Foto: Bene Riobó CC BY-SA 4.0

ترجمة: عبدالواحد علواني (Översättning: Abdulwahed Alwani)

>> بالسويدية (svenska)

فالأماكن ليست أبدية أو ثابتة، فهي تعتمد علينا نحن البشر في خلق العلاقة معها، أن نعطيها المعنى. فالأمكنة تفقد قيمتها إذا نسيناها، تتحول إلى لامكان، تماماً كما فعل صانع الأحذية في فيلم (من يحب Yngve Frej) 1968 ل ستيج كلايسون. عندما يفقد المكان معناه يتحول إلى مكان غير مأهول، مجرد برية أو مساحة مجهولة، لا يمكن لأي أثر أو ذكرى قديمة على الطريق أن تبقي للمكان قيمة، إذا لم يمرّ من ذلك الطريق أحد بعد الآن. في تصوير كلايسون الدقيق وحزنه على الريف المهجور في الستينيات من القرن الماضي، وإن لفترة مؤقتة، يمكن لنصب تذكاري قديم أو خيالي إثارة فضول السياح الذين تنقلهم السيارات وجعلهم على اتصال ودراية بمكان وأسلوب حياة كان لها دور في ظهور السويد الحديثة. بعد ذلك كان المجتمع أمام توسع الأسواق والشبكات العالمية والبنية التحتية للتنقل الدولي. تمكن الناس من تطوير هوية كمواطنين عالميين بدلاً من رؤية أنفسهم متجذرين في مكان أو وطن معين. واعتاد الكثيرون على قضاء إجازاتهم في الأراضي البعيدة بدلاً من البقاء في مسقط رأسهم.

Scen ur “Vem älskar Yngve Frej”. Foto: Svt

يقول نقاد العولمة أنها تسعى إلى تنميط العالم وتهميشه

ينتمي أحد هذه الأصوات إلى عالم الأنثروبولوجيا، وهو الفرنسي مارك أوجي ، الذي ادعى في التسعينيات أن الحداثة المعولمة تخلق المزيد والمزيد مما يسمى بـ “اللامكان”. إذا تميّز المكان بكونه متجذرًا في التاريخ ومتشابكًا مع العلاقات والهويات الإنسانية ، فإن اللامكان – وفقًا لأوجي – هو مساحة أو منطقة تفتقر إلى هذه الخصائص. ستفقد هذه المساحة أهميتها، ويخف الارتباط العاطفي تجاهها. الأماكن الحديثة تفتقد خصوصيتها ، مثل الطرق السريعة ومراكز القطارات ومراكز التسوق وسلاسل الفنادق والمطارات – الأماكن التي تبدو متشابهة أينما كنت في العالم ، وحيث يفضل الزائر أن يأكل فقط ويمضي.

200Marc Augé

نظرية أوجي ، بالطبع ، محكمة، لكن في الوقت نفسه تشير إلى شيء طالما كنت أعتبره متناقضًا في مناطق بيتي. من الطبيعي أن تشمل مهام البلديات جذب السياح وكذلك المقيمين الجدد ورجال الأعمال إلى المنطقة. عادة ما تكون الشعارات المبتكرة والإنشاءات المذهلة وسيلة في مثل هذا التسويق السياحي. مثال ساخر هو سلسلة Svt Starke man (2010-2011) حيث يشتري مستشار البلدية Lars-Göran Bengtsson ناعورة مدينة ألعاب مستعملة لإبراز بلدة Svinarp
(ثاني أكثر بلدية مملة فيSkåne) على الخريطة. ولكن يبدو أيضًا أن العديد من الاستثمارات والمشاريع الحقيقية تتعارض مع إدارة التاريخ والهوية المحلية للأماكن. فالاستثمارات الضخمة تقدم نمطاً من المحال التجارية ومنافذ البيع التي لا هوية لها. في ضوء نظرية أوجيه ، فإن نهج منطقة سورملاند وبلدية نيشوبينغ تجاه أوستلانكن ومطار سكافستا يبدو أيضًا كسلوك يضر بالمكان. بالطبع ، هذه هي الأنشطة التي تنطوي في المقام الأول على جعل الناس يسافرون من هنا ويمرون بسرعة دون اعتبار لمكان، من صالة الوصول في المطار والفندق إلى إطلالات حافلة المطار على الطريق السريع لمراكز التسوق المحيطة. من ناحية أخرى، يبدو أن أسماء مثل “مطار ستوكهولم الكبرى الجنوبي” أو “البوابة الجنوبية لمنطقة ستوكهولم” ترحب بالمسافرين إلى منطقة غير منطقة المطار، دون تعريف بمنطقة المطار، يعني ابقاءها بيئة مجهولة وتقليصها إلى مجرد عتبة في الطريق إلى المقصد والوجهة المفترضة، إلى بلدية أخرى مختلفة تماماً.

لكن المناطق التي لا هوية لها أكثر عرضة للخطر من تلك الأماكن والمناطق التي لها تاريخ والتي نشعر بالارتباط بها. في الآونة الأخيرة في نوفمبر 2019 ، كان القادة السياسيون في المنطقة والبلدية حريصين على استمرار تطوير “ستوكهولم سكافستا”. بزعم أننا “نعيش في مجتمع معولم.

إمكانية الوصول الدولي والسفر جزء طبيعي من الحياة “. نعلم اليوم أن السفر وإمكانية الوصول الدولي هما أمران لا بد منهما. مثال أوجي الرئيسي أن اللا مكان لا يعود إلى سابق عهده أبداً.

بالطبع ، أوجيه لا يحبذ الأمكنة الفاقدة لهويتها، في الملاحظات الختامية على “اللامكان: مقدمة إلى الحداثة الفائقة” (1995) ، أعرب عن أمله الحذر في أن زيادة الوعي بالتدهور البيئي والتهديد المناخي ، الذي تساهم فيه (اللا أمكنة) من خلال تشجيع الاستهلاك غير الضروري والسفر غير الضروري ، قد يلحم الناس معًا. مرة أخرى. ولكن حتى ذلك الحين ، سيكون على الناس أن يختبروا التنميط البشري و شعور الوحدة وإهمال هويتهم في اللا مكان.
ومع ذلك، فإن الوضع في عام 2020 لم يعني فقط أن المطارات ومواقع العبور الأخرى ظلت كما هي. ربما فضل كثيرون من مسافري سودرمانلاند الذين يزيد عددهم عن 30.000 البقاء في منطقتهم وقضاء إجازة الصيف فيها.

نحن نعلم أنه يمكننا الاسترخاء وإدارة وظائفنا هنا ، دون فقدان الاتصال مع أماكن العمل أو مع الأصدقاء والزملاء في البلدان الأخرى. الموقع والحي موجودان. لكنهما لم يقوما بدورهما.

>> اقرأ أكثر (mer på arabiska)

Further reading:

Marc Augé. Non-Places: An Introduction to Supermodernity (1995).

Stig Claesson. Vem älskar Yngve Frej (1968).

Monica Johansson & Urban Granström. “Stockholm Skavsta – Arlandas naturliga systerflygplats”, stockholmskavstautveckling.se (12 november 2019).

Andreas Nyblom

Andreas Nyblom hör hemma i Sättersta, Tystberga. Därifrån sköter han just nu också arbetet som forskare vid Linköpings universitet där han bland annat undersöker hur transitplatser under senare tid tagits i anspråk som kreativa platser för skönlitterärt skrivande.